استقبال العام الدراسي بمدرسة الأقصى باشاك شهير

استقبلت مدرسة الأقصى باشاك شهير الأمريكية طلابها للعام الدراسي الجديد، فعندما يستعدّ الطّفل لاستقبال العام الدّراسي الجديد، لا بدّ أن يكون جاهزاً مادّياً ومعنويّاً، فكما يحضّر قرطاسيّته، فعلى الوالدين تشجيعه ودعمه وشحن همّته ليكون إيجابيّاً مقبلاً عليه بجدٍّ واجتهاد، ولهذا، يجب عليك، عزيزي الطّالب أن تستقبله بفرح وتفاؤل وحماس؛ حيث يحتاج الإنسان دوماً للحماس والتّفاؤل في حياته، إذ أنّهُما يُعطيانه القوّة للبداية الجديدة، وكُل بداية جديدة تستلزم فرحاً وتفاعُلاً وطاقةً إيجابيّة للبدء بقوّة، ونُقطة انطلاقك الأولى ستُشكّل الكثير من معالم رحلتك طوال العام الدراسي القادم، لذا توقّع الخير وتحمّس للبداية الجديدة واستقبلها بفرح وتفاؤل وأنت سترى كيف سيقودك هذا للإنجاز والتقدُّم.

وتأكد مدرسة الأقصى باشاك شهير الأمريكية أن العام الدراسي لابد أن نستقبله بجدّ واجتهاد وثقة بالنفس، لأنّ الكثير من الطُلاب يتكاسلون في الأيام الأولى من دراستهم بحجّة أنّ الوقت مازال مُبكّراً على شحذ الهمم واستغلال القدرات بحدّها الأقصى، وهُم بذلك يُصعّبون المسألة على أنفسهم كثيراً، ورُبّما كذلك يُعرضون أنفسهم لمتاعب مُستقبليّة. إنّ وصفة النّجاح هي بسيطة وسهلة. لا تجعل المذاكرة تتراكم عليك فتصير ثقل ترزح تحته. ولا تنسى أنّ الاستعداد يحتاج وقت الطالب ولحُسن استغلاله بطريقة صائبة. يُفضّل البعض عمل جدول مُعيّن للمُذاكرة بينما قد يرى الآخرون أنّ عمله بحدّ ذاته يُمثّل مضيعة للوقت، لكنّ المُهم هو أن تُنظّم وقتك ولا تجعل مادّة بعينها تطغى في وقت مذاكرتها على بقيّة المواد، فأنت لن تستفيد كثيراً إن حصلت على أعلى الدرجات في مادّة بعينها، لكنّك تعثَّرت في مادّة أخرى. تجنّب أخطاء العام السّابق، فمن أروع نِعَم الله على الإنسان أنّ معرفته تراكُميّة ومُركّبة وليست أُحاديّة، وهذا ينطبق ليس فقط على طريقة استقباله للعلوم والمعارف وتعلُّمه إيّاها، لكن أيضاً على طريقة اكتسابه للمهارات والقُدرات.

فعليك في العام الجديد أن تتعلّم من خبراتك الإيجابيّة والسلبيّة على حدّ سواء، لتستيفد منها لكي تتقدّم للأمام. كما أنّه من المهم ان تكون مُصمّماً على اكتساب وتعلُّم مهارات وخبرات جديدة، حيث يعتبر البعض أنّ العام الدّراسي وقت مُؤلم وثقيل، شرٌ لا بُد منه، ثُم بمُجرّد انتهائه يجتهدون ليمحوا من ذاكرتهم كُلّ ما تعلّموه. لكن الطّالب الجيّد لا يُفكّر بمثل هذه الطريقة، إنّما هو ينظر إلى ما يتعلّمه على أنّها دروس لا بُّدّ أنّها ستفيده في حياته المُستقبليّة والعمليّة. استقبل العام الدراسي الجديد وأنت تتطلّع لإنهائه بالتزام وتفوّق، لا تضعف من طول الطّريق، ضع نصب عينيك النّجاح والتفوُّق غاية تسعى للوصول إليها. اجتهد وثابر وكُلّما تعبت أو بذلت مجهوداً اعلم أنّه لمصلحتك وأنّ الله يكافئ المُجتهدين.

كما تدعو مدرسة الأقصى باشاك شهير الأمريكية أن يصمّم كل الطلاب على بلوغ خطّ النّهاية بلا سلبيّات قدر الإمكان، وإن قابلتكم العقبات، فاعلموا أنّها ستزيدكم صلابة وقُدرة على مواجهة الحياة.

Similar Posts

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.