بداية الفصل الدراسي الثاني

بداية الفصل الدراسي الثاني

 

يبدأ يوم السابع من فبراير الفصل الدراسي الثاني في المدارس في تركيا وهو الربع الدراسي الثالث في مدارس الأقصى الدولية باشاك شهير. ومع بداية هذا الفصل ينطلق التحدي المتكرر في بداية كل فصل دراسي وهو كيفية جذب الطلاب للعودة الى الدراسة بعد العطلة. لذا تبدأ المدرسة الدراسة في كل ربع دراسي بحفل بسيط لاستقبال الطلبة وتجديد الدماء في عروقهم وتحفيزهم على القدوم الى المدرسة وحثهم على العمل المستمر من أجل الوصول إلى أقصى إستفادة ممكنة في مستقبلهم ومن هذا المنطلق يبدأ حديث المدرسة مع أبناءها الطلبة في بداية كل ربع دراسي جديد من باب التذكير الدائم والحرص المستمر.

 

وبالنظر الى جدول هذا الربع سنجده حافلا بالعديد من الانشطة الممتعة بداية من رحلة الربع الثالث من العام الدراسي وهي مخصصة لطلاب مرحلتي التمهيدي والابتدائي للترفيه عنهم وزيادة تعلقهم بالمدرسة وانشطتها.كما تقوم المدرسة بعمل مخيم خارجي لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية وهو احد اهم الانشطة التي تقوم بها مدارس الأقصى الدولية باشاك شهير من أجل تعويد طلاب هذه المراحل السنوية على التعود على إستكشاف الأمور الجديدة وإستكشاف أنفسهم ومهاراتهم وإمكانياتهم ومواهبهم المدفونة. كما أن نشاط التخييم يساعد الطلاب على الإعتماد على أنفسهم بشكل كبير مما يساعد في تقوية شخصياتهم بشكل كبير.

 

ثم بعد ذلك يحين الدور على الامتحان التجريبي لامتحان السات ويتم هذا الامتحان لطلاب المرحلة الثانوية كاملة بداية من الصف الثامن وحتى الصف الثاني عشر نظرا لاهمية امتحان السات الامريكي على مستوى العالم وان الحصول عليه بدرجات مرتفعة يساعد الطلاب على الحصول على مقاعد في أقوى الجامعات على مستوى العالم. وتقوم المدرسة بتقسيم المجموعات في دراسة امتحان السات الى 4 مجموعات لكل مرحلة عمرية يتم فيها تهيئة طلاب الصفين التاسع والعاشر على جميع مواضيع امتحان السات بشقيه الرياضيات واللغة الإنجليزية. أما بالنسبة لطلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر تقوم المدرسة بجني ثمار ما تم زراعته في الصفين التاسع والعاشر حيث يتم تركيز المجهود في هاتين المرحلتين على المراجعة على جميع الموضوعات ووضع الامتحانات التجريبية لكي يتعود الطالب على شكل الامتحان ويزيل رهبة دخول الامتحان للمرة الأولى والتي تتسبب بدورها في فقدان الكثير من الدرجات من التوتر والضغط النفسي ورهبة الامتحان. لكن التعود على دخول الامتحانات التجريبة ودخول الامتحان اكثر من مرة يساعد الطالب على الحصول على اعلى العلامات. وتتميز مدارس الأقصى الدولية باشاك شهير بكونها مركزا معتمدا لامتحان السات مما يسهل على طلابها التقدم للامتحان وتاديته في مدرستهم دون الحاجة الى السفر او التنقل الى مكان جديد غير مألوف بالنسبة لهم وهذا يساعد أيضا في الجانب النفسي للطالب.

 

بعد ذلك يأتى الدور على المشاريع الخاصة بالطلاب حيث تحرص المدرسة على تعويد الطلاب على الاحتكاك بسوق العمل ودخول عالم ريادة الأعمال من الصغر لانهم قادة المستقبل ويحتاجون الى اكتساب هذه المهارات مبكرا لتساعدهم على الانطلاق والتميز في سن مبكر.وتقوم المدرسة بعمل نشاط خاص بالمشاريع وعالم ريادة الأعمال كل ريع دراسي وفي هذا الربع الدراسي سيكون هذا النشاط عبارة عن معرض للأقسام وفيه سيقوم كل صف بدراسة قسم معين من أقسام العمل والتخصصات في المستقبل وعمل دراسة لكل تفاصيل العمل والمهاات المطلوبة له ومستقبله ومتوسط رواتبه وكل ما يتعلق به العمل. ومن ثم سيقوم الطلاب بمشاركة بعضهم هذه الأفكار والتخصصات ومستقبلها مما يساعد الطالب في تحديد بوصلته بشكل جيد وبدء تحديد هدف للوصول اليه والبذل من أجل الوصول إلى هذا الهدف.

 

ثم بعد ذلك يبدأ الإستعداد للإمتحانات الخاصة بالربع الثالث وبداية هذا الإستعداد تكون بمرحلة المراجعة حيث تخصص مدارس الأقصى الدولية باشاك شهير أسبوعا دراسيا كاملا من أجل المراجعة على كل ما تم دراسته خلال الربع الدراسي بالكامل من أجل تهيئة الطلاب للامتحانات ومساعدتهم على الحصول على أعلى الدرجات بما يتناسب مع مستوياتهم وتطلعاتهم.

 

بعد انتهاء أسبوع المراجعة وتهيئة الطلاب من جميع النواحي تبدأ إمتحانات نهاية الربع الدراسي. ويتم وضع الإمتحانات في المدرسة من قبل هيئة مختصة بوضع الامتحانات وتقييمها ووفقا للمعايير العالمية من اجل تقييم الطالب بالشكل الامثل والاقرب الى مستواه الحقيقي. كما تحرص المدرسة على ألا يكون التقييم بناء على الامتحانات فقط ولكن تعتمد بشكل كبير على مستوى الطالب وتفاعله على مدار الربع الدراسي كاملا لان بعض الطلاب يعانون من رهاب الامتحانات مما يجعل التقييم على الامتحانات فقط ظالما بالنسبة لهم لذا تحرص المدرسة على التقييم بناء على جميع المعايير وليس معيارا واحدا مما يساعد على تقييم أفضل للطالب.

 

ثم بعد انتهاء الامتحانات والتقييم تقوم المدرسة بعمل اجتماع لأولياء الأمور من أجل تسليمهم شهادات ابناءهم والوقوف على مستواهم والتناقش في كيفية الوصول إلى أقصى مستوى مرجو من الطالب.

 

تحرص مدارس الأقصى الدولية باشاك شهير على أن يمر طلابها بتجربة تعليمية متميزة تساعدهم على الوصول إلى أقصى إستفادة ممكنة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.